المجموعة التطوعية


    ₪ ₪ ۞ دخول الجنة بغير حسـاب ولا عـذاب ۞ ₪ ₪

    شاطر
    avatar
    كويتي و أفتخر
    Admin

    المساهمات : 120
    تاريخ التسجيل : 08/04/2010
    العمر : 23
    الموقع : الكويت

    ₪ ₪ ۞ دخول الجنة بغير حسـاب ولا عـذاب ۞ ₪ ₪

    مُساهمة  كويتي و أفتخر في السبت أبريل 10, 2010 11:41 am

    ₪ ₪ ۞ دخول الجنة بغير حسـاب ولا عـذاب ۞ ₪ ₪



    بسم الله الرحمن الرحيم


    اللهم اغفرلنا وارحمنا وجميع السلمين يارب العالمين




    قال المولى عز وجل :

    ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ,*
    وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ,*
    وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ,*
    أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ *
    أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ,*
    أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ,*
    بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ )





    دخــول الجنة بغير حساب ولا عذاب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
    إن عمر الإنسان لا نهاية له.. وإن حياة كل إنسان لابد أن تمر بثلاث مراحل:




    المرحلة الأُولى: تبدأ بولادته، وتنتهي بوفاته.. وتسمى "الحياة الدنيا"
    وفيها يكون الإنسان "مكلفاً بالإسلام" إيماناً وعملاً… وحسب إيمانه، وطبيعة عمله في هذه المرحلة، تتحدد طبيعة المرحلتين التاليتين.




    المرحلة الثانية: تبدأ بوفاته، وتنتهي بنشوره يوم القيامة.. وتسمى "حياة البرزخ": {… ومِن ورائهِم برزخٌ إلى يومِ يُبعثُونَ}. (المؤمنون 100)



    وهي الفترة التي يقضيها الإنسان في قبره.. وفيها إما أن يكون منعماً، وإما معذباً.. فإن كان في الدنيا من المؤمنين المجاهدين، المصلحين في الأرض: كان قبره "روضة من رياض الجنة".. وإن كان من الكافرين، أو المجرمين المفسدين في الأرض: كان قبره "حفرة من حفر الجحيم". و لعياذب الله.



    المرحلة الثالثة: وتبدأ بنشوره للحساب يوم القيامة، وتمتد أبد الآبدين.. وتسمى "حياة الآخرة" وفيها يعيش الإنسان: إما في النعيم، حيث جنة المأوى… وإما في الجحيم حيث لا يموت فيها ولا يحيا: {فريقٌ في الجنة، وفريقٌ في السعير}.(الشورى 7)



    وفي هذه المرحلة لابد أن يقف جميع الناس للحساب، إلا فريق منهم و هذا الفريق من "السبعة الذين يظلهم الله في ظله، يوم لا ظل إلا ظله".. فمَن هذا الفريق يا ترى؟؟



    المتحابّون في الله



    الحب في الله:



    أن يحب المؤمن أخاه المؤمن.. لا يحبه إلا لله تعالى.. لا يشوب هذا الحب طمع مادي، ولا مصادفة عارضة، ولا نزوة هوى، ولا نفاق اجتماعي، ولا نحو ذلك.. أن يحبه لله… لا لعلاقة مصلحية.. ولا لصلة مهنية.. ولا لقرابة نسبية.. ولا لوحدة وطنية.. ولا لرابطة قومية.. أن يحبه لله.. في الله… وفي سبيل الله.



    ولقد جاء في الحديث عن رسول الله (صلي الله عليه وسلم): "ينصب لطائفة من الناس كراسي حول العرش يوم القيامة، وجوههم كالقمر ليلة البدر، يفزع الناس ولا يفزعون، ويخاف الناس ولا يخافون، أُولئك أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، فقيل: من هم يا رسول الله؟ قال (صلي الله عليه وسلم): هم المتحابون في الله"



    وفي حديث آخر عنه (صلي الله عليه وسلم): "إذا كان يوم القيامة، ينادي منادٍ: أين جيران الله في داره؟ فيقوم عنق من الناس، فتستقبلهم زمرة من الملائكة، فيقولون لهم: ماذا كان عملكم فصرتم جيران الله في داره؟ فيقولون: كنا نتحاب في الله، ونتباذل في الله، ونتزاور في الله، عز وجل، فينادي مناد: صدق عبادي.. خلّوا سبيلهم.. لينطلقوا إلى جوار الله بغير حساب" طوبى لهم وحسن مآب.



    شواهد واقعية:



    سيقول الذين في قلوبهم مرض؛ الحب في الله مثالية.. خيالية.. فنقول لهم: لدينا آلاف الشواهد الواقعية، منذ فجر الإسلام.. حتى يومنا الحاضر.. لمؤمنين.. وحّدهم الإيمان… فتحابّوا في الله:

    في بدء الدعوة الجبارة.. في إحدى المعارك الإسلامية.. يسقط مسلم جريح، فيطلب ماء، فيؤتى له بالماء، فيقول اسقوا أخي هذا فإنه سقط قبلي!! فيعرض الماء على الجريح الثاني، فيقول اسقوا أخي هذا ـ مشيراً إلى جريح ثالث ـ فإنه سقط قبلي!! فيؤتى له بالماء، فيجدونه ميتاً!! ويعودون إلى الجريح الثاني فيجدونه قد استشهد!! ويسرعون إلى الجريح الأول فيرونه قد فارق الحياة!!



    إنهم تحابّوا في الله.. فآثر كل منهم أخاه على نفسه.. فماتوا عطاشى.. ودمهم يسقي التراب. إن الحياة من صنع الإنسان .. وإذا ملأ الإيمان نفوس الناس.. وتمسكوا بأحكام الإسلام العظيم.. وبلغت روابطهم درجة الحب في الله: تغير وجه الحياة، وتحققت المعجزات { إنَّ الله لا يُغيّرُ ما بقومٍ حتى يُغيِّروا ما بِأنفسهِم… }. (الرعد 11)



    يا أُمة محمد (صلي الله عليه وسلم) إن الحب في الله: لا يتيسر إلا للذين آمنوا، وصفت نفوسهم، وزكت أرواحهم، وطهرت قلوبهم، وغمر نور الإسلام عقولهم، فصلحت أعمالهم، وسمت أخلاقهم، فاستحقوا أن يدخلوا الجنة بغير حساب…



    إن الحب في الله: ليس رهبانية ولا اعتزال.. بل أن نتفانى في خدمة الناس: أن نحرص على هداية الضال، وإرشاد المنحرف، ونصح الفاسق، واستتابة الفاجر… أن ندافع عن المظلوم ونقاوم الظالم.. أن ننتصر للمقهور والمستضعف.



    إن الحب في الله: أن ننشر الإيمان بالله بين عباد الله.. وأن نطارد الكفر بالله ونطهر الأرض من أعداء الله.. وأن نصبر على ما يصيبنا في سبيل الله من عذاب، لنستحق دخول الجنة بغير حساب.



    وإذا كانت الجنة لا تُنال إلا بالإيمان الذي يستقر في القلب وتصدقه الجوارح، فإن دخول الجنة من غير حساب لا يكون إلا بالحب في الله، وهو أعلى مراتب الإيمان: قال رسول الله (صلي الله عليه وسلم): "لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنون حتى تحابوا"



    "اللهم ارزقنا حبك، وحب من يحبك، وحب العمل الذي يقربنا اليك"



    .. أرسلت هذه الرساله من أجل أخواني وأخواتي الذين أحبهم في الله الذين لم اراهم ولم اعرف ملامحهم
    ولكن جمعني بهم الحب في الله جمعني بهم الإسلام
    أعاننا الله وإياكم علي حبه وحب من يحبه وحب عمل يقربنا إلى حبه ..


    ولا تنسونا صالح دعاؤكم.
    ( منقـــول يالغوالي )

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 10:49 pm